الفوركس – التوقعات الأسبوعية: من 23 سبتمبر إلي 27 سبتمبر

دولار

يتطلع المستثمرون إلى ظهور عدد من صناع السياسات في بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع بعد أن أشار اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع الماضي إلى تزايد الانقسامات بين المسؤولين حول الاتجاه المستقبلي للسياسة النقدية.

وسوف يتم مراقبة البيانات الاقتصادية التي ستصدر هذا الأسبوع ، بما في ذلك تقرير طلبات السلع المعمرة عن كثب وسط مخاوف بشأن قوة الاقتصاد.

كما سيبقى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في دائرة الضوء ، لانه من المتوقع أن تتخذ المحكمة العليا في بريطانيا قرار بشأن ما إذا كان بوريس جونسون رئيس الوزراء قد تصرف بشكل غير قانوني في تعليق البرلمان.

كما سيتابع المستثمرون التطورات عن كثب بعد أن تراجعت الآمال في تحقيق انفراج في الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية يوم الجمعة عندما ألغى المسؤولون الصينيون زيارة المزارع في مونتانا ونبراسكا بشكل غير متوقع.

وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من العملات الرئيسية يوم الجمعة ، وسجل أول زيادة أسبوعية في ثلاث أسابيع ، وساعد ذلك الآمال في أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي لن يخفض أسعار الفائدة بقوة.

وقد خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة يوم الأربعاء للمرة الثانية هذا العام ، ولكنه أعطى إشارات مختلطة حول تخفيضات أسعار الفائدة في المستقبل.

وتركت البنوك المركزية الرئيسية الأخرى بما في ذلك بنك اليابان وبنك إنجلترا والبنك الوطني السويسري ، سعر الفائدة دون تغيير الأسبوع الماضي.

وانخفض الباوند الإسترليني من أعلى مستوي له في عدة أشهر مقابل اليورو والدولار بعد أن قال وزير الخارجية الأيرلندي إن الاتحاد الأوروبي ولندن لم يتوصلا بعد إلي اتفاق علي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وكان الباوند الإسترليني قد حقق مكاسب قصيرة مقابل الدولار ليلة الجمعة بعد أن قال جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية مساء الخميس إنه يعتقد أن بروكسل يمكن أن تتوصل إلى اتفاق مع بريطانيا حول انسحابها من الاتحاد الأوروبي.

وانخفض اليورو بنسبة 0.2 في المائة في اليوم إلى 1.1015 ، في حين تراجع الدولار بنسبة 0.4 في المائة عند 107.55 ين.

وتراجع الدولار الأسترالي إلى أدنى مستوي له في ثلاثة أسابيع عند 0.6768 في أواخر التعاملات. وكان الدولار النيوزيلندي عند 0.6259 قبل قرار السياسة النقدية المقبل من قبل البنك المركزي في البلاد لهذا الأسبوع.

 

فيما يلي قائمة بالأحداث المهمة التي من المحتمل أن تؤثر على الأسواق:

 

الاثنين 23 سبتمبر

 

سيتم صدور مؤشر مديري المشتريات في منطقة اليورو.

 

سيتحدث رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي.

 

سيتم صدور مؤشر مديري المشتريات في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

سيتحدث ويليامز عضو اللجنة الفيدرالية.

 

سيتحدث بولارد عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة.

 

الثلاثاء 24 سبتمبر

 

سيتم صدور مؤشر Ifo لمناخ الأعمال الألماني.

 

سيتم صدور مؤشر ثقة المستهلك CB في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

الأربعاء ، 25 سبتمبر

 

سيصدر بنك الاحتياطي النيوزيلندي قرار بشأن سعر الفائدة.

 

سيتحدث إيفانز عضو اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة.

 

سيتحدث جورج عضو اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة.

 

سيتم معرفة مبيعات المنازل الجديدة في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

الخميس 26 سبتمبر

 

سيتم معرفة الناتج المحلي الإجمالي النهائي للربع الثاني في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

سيتم معرفة مطالبات البطالة الأولية في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

سيتحدث ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي.

 

سيتحدث كارني محافظ بنك إنجلترا.

 

سيتحدث بولارد عضو اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة.

 

سيتم معرفة مبيعات المنازل المعلقة.

 

ستتحدث كليدا عضوة اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة.

 

الجمعة ، 27 سبتمبر

 

سيتم معرفة طلبات السلع المعمرة في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

سيتم معرفة الدخل الشخصي والإنفاق في الولايات المتحدة الأمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *