الفوركس – التوقعات الأسبوعية: من 29 يوليو إلي 2 أغسطس

دولار

سوف يركز المستثمرون هذا الأسبوع اهتمامهم علي قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء ، حيث من المتوقع على نطاق واسع أن يحقق صانعي السياسة أول تخفيض لسعر الفائدة منذ أكثر من عقد وسط مخاوف من تراجع التضخم وتباطؤ النمو.

كما سيتم مراقبة تقرير الوظائف الأمريكي عن كثب الصادر يوم الجمعة لشهر يوليو للتأكد مما إذا كان من الضروري إجراء تحرك لسعر الفائدة في الوقت الذي يحاول فيه المستثمرون قياس توقعات السياسة النقدية لبقية العام.

كما ينتظر المستثمرون التطورات على الجبهة التجارية مع استئناف المحادثات بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية. كما ستساعد اجتماعات البنوك المركزية في المملكة المتحدة واليابان على دفع معنويات السوق في الأسبوع المقبل.

ووصل الدولار الأمريكي إلي أعلى مستوى له في شهرين يوم الجمعة حيث أن بيانات النمو الأمريكية التي جاءت أفضل من التوقعات لم تغير التوقعات بخفض وشيك لسعر الفائدة الفيدرالي وسط مخاطر الصراعات التجارية وتراجع الطلب العالمي.

وأظهرت البيانات أن الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة الأمريكية قد نما بمعدل سنوي 2.1 في المائة في الربع الثاني ، وهو أضعف من معدل 3.1 في المائة في الربع الأول ولكنه أقوى من توقعات الاقتصاديين البالغة 1.8 في المائة.

وقال استراتيجي العملات لدى ولز فارغو للأوراق المالية في نيويورك إريك نيلسون: “ما زلتم ترون هذا الموضوع الذي تنمو فيه الولايات المتحدة بشكل جيد ، أفضل من معظم اقتصادات مجموعة السبعة ، بما يتفق مع قوة الدولار التي نراها على خلفية ذلك”.

واضاف: ” لا أعتقد أن ذلك يغير كل هذا القدر بالنسبة للبنك الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع المقبل. وما زلنا نتوقع خفضا بـ 25 نقطة أساس في الاجتماع “.

وفي أواخر التعاملات في الولايات المتحدة الأمريكية ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.2 في المائة عند 97.72 ، بعد أن وصل في وقت سابق إلي أعلى مستوى له منذ أواخر شهر مايو عند 97.83. وارتفع بنسبة 0.9 في المائة في الأسبوع بعد ارتفاعه بنسبة 0.4 في المائة في الأسبوع السابق.

وقد حصل الدولار علي دفعة إضافية بعد أن قال لاري كودلو مستشار البيت الأبيض إن الولايات المتحدة استبعدت التدخل في أسواق العملات لمواجهة الدول الأخرى من إضعاف عملاتها لمساعدة مصدريها.

وانخفض اليورو بنسبة 0.16 في المائة عند 1.1125 ، بعد أن تعافى من أدنى مستوى له في شهرين عند 1.1112 بعد قرار البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس. وانخفض اليورو خلال الأسبوع بنسبة 0.8 في المائة.

وبعد جلسة البنك المركزي الأوروبي ، أشار ماريو دراجي إلى أن البنك مستعد لخفض أسعار الفائدة في اجتماعه المقبل في شهر سبتمبر ، والنظر في خيارات أخرى للتخفيف.

وانخفض الباوند الاسترليني بنسبة 0.6 في المائة عند 1.2377 ، بعد أن قال جان كلود جونكر رئيس المفوضية الأوروبية لرئيس وزراء بريطانيا الجديد بوريس جونسون ، أن الاتفاق الذي توصلت إليه تيريزا ماي كان أفضل صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

 

فيما يلي قائمة بالأحداث المهمة التي من المحتمل أن تؤثر على الأسواق:

 

الثلاثاء 30 يوليو

 

سيتم معرفة قرار بنك اليابان بشأن سعر الفائدة.

 

سيتم معرفة القراءة الأولية لمؤشر أسعار المستهلك الألماني.

 

سيتم معرفة مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأمريكي.

 

سيتم معرفة الإنفاق الشخصي الأمريكي.

 

سيتم معرفة مؤشر ثقة المستهلك الأمريكي.

 

سيتم معرفة مبيعات المنازل المعلقة في الولايات المتحدة.

 

الأربعاء 31 يوليو

 

سيتم معرفة مؤشر مديري المشتريات الصناعي الصيني وغير الصناعي.

 

سيتم معرفة الناتج المحلي الأجمالي لمنطقة اليورو.

 

سيتم تقدير مؤشر أسعار المستهلك في منطقة اليورو.

 

سيتم معرفة الرواتب غير الزراعية في الولايات المتحدة.

 

سيتم معرفة مؤشر مديري المشتريات الأمريكي في شيكاغو.

 

سيتم معرفة قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بشأن سعر الفائدة.

 

الخميس ، 1 أغسطس

 

سيتم معرفة مؤشر مديري المشتريات الصيني.

 

سيتم معرفة قرار سعر الفائدة لبنك إنجلترا.

 

سيتم معرفة مطالبات البطالة الأولية في الولايات المتحدة.

 

سيتم صدور مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الأمريكي ISM.

 

الجمعة ، 2 أغسطس

 

سيتم معرفة الميزان التجاري للولايات المتحدة.

 

سيتم معرفة الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *