الفوركس – التوقعات الأسبوعية: من 5 أغسطس إلي 9 أغسطس

دولار

من المرجح أن يتم تعزيز الطلب على أصول الملاذ الآمن في وقت مبكر من هذا الأسبوع وسط تصاعد التوترات التجارية بعد أن أثار دونالد ترامب الرئيس الأمريكي المخاطر في الحرب التجارية الصينية وتعهدت بكين بالرد.

كما يتطلع تجار العملات إلى جولة جديدة من قرارات البنك المركزي ، بعد أن قام بنك الاحتياطي الفيدرالي بخفض سعر الفائدة الأسبوع الماضي. وسيكون المتحدثون في بنك الاحتياطي الفيدرالي في بؤرة الاهتمام ، حيث يحاول التجار قياس المسار المستقبلي للسياسة النقدية.

وانخفض الدولار إلى أدنى مستوي له في سبعة أشهر مقابل الين يوم الجمعة بعد أن أظهرت البيانات أن نمو الوظائف في الولايات المتحدة الأمريكية تباطأ في شهر يوليو ، مما يؤكد قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة مرة أخرى في سبتمبر.

وقالت وزارة العمل إن الرواتب غير الزراعية زادت بمقدار 164 الف وظيفة في شهر يوليو ، أي أقل من الشهر السابق ، وزادت الأجور بشكل متواضع.

وجاء التقرير بعد يوم واحد من إعلان ترامب عن فرض تعريفة إضافية بنسبة 10 في المائة على الواردات الصينية بقيمة 300 مليار دولار اعتبارًا من يوم 1 سبتمبر ، وهي خطوة أدت بالأسواق المالية إلى خفض كامل في سعر الفائدة في سبتمبر.

وانخفض الدولار بنسبة 0.68 في المائة مقابل الين عند 106.59. وارتفع اليورو بنسبة 0.23 في المائة مقابل الدولار عند 1.1106. وارتفع الفرنك السويسري الذي يعد مثل الين ملاذ آمن في الأسواق المتقلبة ، بنسبة 0.8 في المائة مقابل الدولار عند 0.9820.

وكان ترامب قد كتب علي تويتر يوم الخميس أنه سيتم فرض تعريفة جمركية بنسبة 10 في المائة على السلع الصينية بقيمة 300 مليار دولار في الأول من سبتمبر بعد عودة المفاوضين الأمريكيين من الجولة الأخيرة من المحادثات التجارية دون إحراز تقدم كبير.

وفي نفس الوقت ، ثبت الباوند البريطاني على أدنى مستوي له منذ 30 شهر مقابل الدولار يوم الجمعة ، حيث زاد تقلص الاغلبية فى البرلمان من حزب المحافظين الحاكم فى بريطانيا من المخاوف بشأن السياسة الداخلية قبل ثلاثة اشهر من الموعد النهائى لخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبى .

وقد ألقي الباوند الإسترليني أكثر من 4 في المائة من قيمته في يوليو ، وهو أسوأ شهر له منذ شهر أكتوبر 2016 ، بعد تعهد جونسون بمغادرة الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر ، ما إذا كان يمكن التوصل إلى اتفاق انتقالي أم لا.

 

وفيما يلي قائمة بالأحداث المهمة التي من المحتمل أن تؤثر على الأسواق:

 

الاثنين 5 أغسطس

سيتم صدور مؤشر مديري المشتريات للخدمات في المملكة المتحدة.

 

سيتم صدور مؤشر مديري المشتريات بغير القطاع الصناعي ISM.

 

الثلاثاء 6 أغسطس

سيتم صدور تقرير التوظيف في نيوزيلندا.

 

سيصدر بنك الاحتياطي الأسترالي قرار سعر الفائدة.

 

سيتحدث جيمس بولارد عضو اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة.

 

الأربعاء 7 أغسطس

سيصدر بنك الاحتياطي النيوزيلندي قرار سعر الفائدة.

 

سيتم معرفة الإنتاج الصناعي الألماني.

 

الخميس 8 أغسطس

سيتم معرفة الميزان التجاري للصين.

 

سيتم معرفة مطالبات البطالة الأولية في الولايات المتحدة.

 

الجمعة 9 أغسطس

سيتم معرفة بيانات الناتج المحلي الإجمالي التمهيدي في اليابان.

 

سيصدر بنك الاحتياطي الأسترالي بيان السياسة النقدية.

 

سيتم معرفة تضخم أسعار المستهلك في الصين.

 

سيتم معرفة الناتج المحلي الإجمالي التمهيدي في المملكة المتحدة.

 

سيتم صدور تقرير التوظيف في كندا.

 

سيتم صدور مؤشر أسعار المنتجين في الولايات المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *