الدولار يكافح لإحراز تقدم في ظل نزايد المخاوف الأقتصادية

دولار

ارتفعت قيمة الدولار الأمريكي اليوم الخميس ، ولكنه كافح لتخقيق تقدم وسط استمرار المخاوف الأقتصادية وتباطؤ الاقتصاد الأمريكي بشكل عام وتوسيع النزاعات التجارية العالمية.

وأظهرت بيانات يوم الأربعاء أن قطاع التوظيف الأمريكي الخاص قد تباطأ في سبتمبر ، وهو أحدث إشارة إلى أن النزاع التجاري بين بكين وواشنطن يضر بأكبر اقتصاد في العالم.

واندلعت المخاوف يوم الثلاثاء عندما أظهر تقرير أن نشاط المصانع الأمريكية قد تراجع إلى أدنى مستوى له منذ أكثر من عقد.

وقال محلل السوق لدى شركة FXTM للسمسرة في كوالالمبور ، هان تان: “بدأت الأسواق تنظر إلى الاقتصاد الأمريكي بقلق أكثر قليلاً”. واضاف “الخوف أن يعود تباطؤ الصناعات التحويلية في الاقتصاد العالمي إلى الولايات المتحدة الأمريكية أيضاً”.

وأضاف أيضاً “ستنطلق أجراس الإنذار الأكبر إذا بدأنا نري تباطؤ أكبر من المستهلكين الأمريكيين” ، وسيتحول اهتمام المستثمرين إلى بيانات الوظائف الأمريكية يوم الجمعة للحصول على صورة أوضح عن صحة الاقتصاد الأمريكي.

وإضافة إلى تلك المخاوف التجارية ، قد حصلت الولايات المتحدة الأمريكية على موافقة يوم الأربعاء لفرض تعريفات جمركية على السلع الأوروبية بقيمة 7.5 مليار دولار بسبب الدعم الغير قانوني الذي تم تسليمه لـشركة إيرباص ، مما يشير إلي اندلاع حرب تجارية عبر الأطلسي.

وكان الدولار أعلي قليلاً مقابل الين الذي يعد ملاذ آمن في وقت اضطرابات الأسواق عند 107.23 بحلول الساعة 03:30 بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة (07:30 بتوقيت جرينتش) ، أعلى بشكل بسيط من أدنى مستوي له في أسبوع واحد عند 106.97 الذي وصل إليه خلال الليل.

وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من العملات الرئيسية عند 98.78. وانخفض الدولار مقابل اليورو عند 1.0951.

وانخفض الباوند الإسترليني إلى 1.22288 ، حيث اقترح بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني بتنظيم جميع الجزر في أيرلندا لصفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قبل نهاية الشهر.

ورغم ذلك ظلت توقعات الباوند الإسترليني غير مؤكدة بعد استجابة باردة للاقتراح المقدم من بروكسل ، مما جعل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر أمرًا حقيقيًا.

وقال كبير استراتيجيي العملات الأجنبية في بنك أستراليا الوطني في سيدني ، رودريجو كاتريل: “يبدو أن السؤال هو ما إذا كانت هناك أرض وسط كافية للجانبين للتوصل إلى نوع من الاتفاق بحلول وقت قمة الاتحاد الأوروبي في 17 أكتوبر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *