ثبات الدولار بعد أن وصل إلى أدنى مستوى له خلال 3 أسابيع وسط آمال خفض سعر الفائدة

دولار

تقوم أسواق العملات الأجنبية بتصحيح بعض التحركات الحادة يوم الاثنين في التجارة المبكرة في أوروبا يوم الثلاثاء ، وتمتص ببطء صدمة تصعيد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.

وفي الساعة 03:00 صباحًا بالتوقيت الشرقي (07:00 بتوقيت جرينتش) ، كان مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من ست عملات رئيسية عند 97.115 ، حيث تخلت العملة الخضراء عن بعض مكاسبها مقابل اليورو ، وعملات وكيل المخاطرة مثل الدولار الاسترالي ، بينما تراجع عن خسائره مقابل الين.  ومقابل اليوان استقر الدولار عند 6.8769.

وفي يوم الاثنين ، وصل المؤشر إلى أدنى مستوى له في ثلاثة أسابيع عند 96.822 حيث فر المستثمرون من سوق الأسهم بحثًاً عن الملاذات الآمنة ورفعوا رهاناتهم على خفض سعر الفائدة الفيدرالي هذا العام. وانخفض العائد على سندات الخزانة لمدة سنتين 8 نقاط أساس يوم الاثنين إلى 2.19 في المائة وهو الآن بوضوح أقل من الحد الأدنى لسعر الفائدة على الأموال الفيدرالية المستهدفة من 2.25 في المائة إلي 2.50 في المائة.

وقال جون ويليامز رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك في خطاب له اليوم الاثنين انه من المحتمل ان تستمر البيئة المنخفضة لأسعار الفائدة لسنوات ، لكنه لم يعط تلميحات أوضح حول كيفيه رد فعل بنك الاحتياطي الفيدرالي علي أحدث التطورات التجارية. وكان رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم بأول قد وصف النزاع التجاري بأنه أحد المخاطر الرئيسية علي الاقتصاد في مؤتمره الصحفي الأخير.

ويمكن أن تأتي المزيد من الدلائل بشأن وظيفة رد فعل بنك الاحتياطي الفيدرالي عندما تتحدث رئيسة الاحتياطي الفيدرالي في كانساس سيتي إستير جورج في الساعة 12:45 مساءً بالتوقيت الشرقي (16:45 بتوقيت جرينتش) ، وتتحدث ماري دالي عضوة مجلس الاحتياطي الفيدرالي في الساعة 6 مساءً بالتوقيت الشرقي (22:00 بتوقيت جرينتش).

ومن المقرر صدور مؤشر الثقة الأوروبي الأول لشهر مايو – مؤشر ZEW الألماني – في الساعة 5 صباحًا بالتوقيت الشرقي (09:00 بتوقيت جرينتش) ، في حين يواجه الباوند الإسترليني اختبارًا من تقرير سوق العمل الشهري في الساعة 4:30 صباحًا بالتوقيت الشرقي (08:30 بتوقيت جرينتش) ، حيث سيتطلع السوق لمعرفة ما إذا كان متوسط ​​الأرباح يفعل الكثير لتبرير أرتفاع سعر الفائدة عندما يرتفع ضباب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *