الباوند الإسترليني مستقر ، والدولار الأمريكي اضعف قليلاً في التعاملات الحذرة

دولار واسترليني

انخفض الدولار الأمريكي قليلاً مقابل سلة من العملات يوم الخميس حيث انخفضت عوائد الولايات المتحدة الأمريكية وانتعش الباوند الإسترليني.

وانخفض مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من ست عملات رئيسية إلى 96.76 بحلول الساعة 02:49 بالتوقيت الشرقي (06:49 بتوقيت جرينتش) بعد أن انخفاض بنسبة 0.2 في المائة يوم الأربعاء.

وكان المؤشر قد ارتفع إلى أعلى مستوى له في أسبوع واحد يوم الاربعاء عند 97.44 بسبب مبيعات التجزئة الأمريكية الأقوى من المتوقع وهبوط الباوند الإسترليني. إلا أنه انعكس مع تراجع عائدات الخزانة بعد بيانات سوق الإسكان الأمريكية الضعيفة.

كما أثرت المخاوف بشأن الحرب التجارية الأمريكية الصينية الجارية بعد أن ذكرت صحيفة وول ستريت أن التقدم نحو التوصل إلى اتفاق قد توقف.

وقال المدير العام لـمعهد أبحاث جيتيم كوم ، تاكويا كاندا: “أن تراجع الدولار بشكل أساسي عن مكاسبه السابقة بسبب تراجع عائدات سندات الخزانة وتعليقات صندوق النقد الدولي ، وعاد إلى ما كان عليه قبل بضعة أيام”.

وقال تاكويا كاندا إن البيانات الاقتصادية المختلفة أعطت علامات متضاربة فيما يتعلق بحالة الاقتصاد الأمريكي ، ولكن ذلك لا يغير الصورة الأكبر للدولار الذي يواجه ضغوطً نزولية بسبب الخفض الوشيك لسعر الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي.

وقال صندوق النقد الدولي يوم الأربعاء أن قيمة العملة الخضراء كانت مبالغ فيها بنسبة من 6 في المائة إلى 12 في المائة ، استناداً إلى أساسيات اقتصادية على المدى القريب.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بنسبة 0.25 في المائة في اجتماع شهر يوليو ، مع قيام مع بعض أسعار السوق في خفض أكبر بنسبة 0.5 في المائة.

ولم يتغير الباوند البريطاني تقريباً عند 1.2432. فقد وصل إلي أدنى مستوى له عند 1.2382 في اليوم السابق ، وهو أدني مستوى له منذ شهر أبريل 2017 وسط مخاوف متزايدة من احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون صفقة.

وارتفع اليورو بنسبة 0.1 في المائة يوم الأربعاء عند 1.1234. وكانت مكاسب اليورو متواضعة حيث كانت مقيدة بتوقعات التخفيف من قبل البنك المركزي الأوروبي في وقت مبكر من الأسبوع القادم.

وكان الدولار أضعف مقابل الين ، حيث انخفض بنسبة 0.3 في المائة إلى 107.71 بعد خسارة ليلة أمس بنسبة 0.3 في المائة.

ووصل الدولار النيوزيلندي إلى أعلى مستوى له خلال ثلاثة أشهر عند 0.6745 ليلة أمس. وقد ارتفع الكيوي أكثر من 0.5 في المائة هذا الأسبوع، بدعم من العوامل المحلية الإيجابية مثل التضخم القوي.

وارتفع الدولار الأسترالي بنسبة 0.36 في المائة عند 0.7032 بعد أن أنهى اليوم السابق بتغيير قليل جداً. وأظهرت البيانات خلال الليل أن العمالة الأسترالية بدوام كامل ارتفعت في يونيو، ولكن معدل البطالة ظل ثابتا عند 5.2 في المائة للشهر الثالث على التوالي.

وقد عززت البيانات وجهة النظر القائلة بان ظروف سوق العمل قد انخفضت ، مما يؤكد التوقعات بالمزيد من خفض سعر الفائدة من قبل البنك المركزى فى البلاد فى وقت لاحق من هذا العام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *