استقرار الدولار الأمريكي قبيل تقرير التوظيف الشهرية

دولار

كان الدولار الأمريكي مستقر في نطاق ضيق في وقت مبكر من يوم الجمعة في أوروبا قبيل تقرير التوظيف الشهري في نهاية الأسبوع الذي تشير فيه البيانات الاقتصادية إلى أن التباطؤ الواضح في الاقتصاد العالمي لا يقتصر علي الولايات المتحدة الأمريكية فقط.

وارتفعت احتمالات خفض أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي في اجتماع السياسة في وقت لاحق من هذا الشهر إلى أكثر من 90 في المائة من 54 في المائة قبل سبعة أيام.

ونتيجة لذلك انخفض مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من ست عملات رئيسية بنسبة 0.8 في المائة منذ بداية الأسبوع. وبحلول الساعة 3:30 صباحًا بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة كان عند 98.588 ، ولم يطرأ عليه تتغير فعلي عن وقت متأخر من يوم الخميس.

وبدأ الدولار إظهار علامات الضعف وسط العاصفة المتزايدة لإجراءات العزل ضد دونالد ترامب ، الذي حث الصين علناً وبشكل متكرر يوم الخميس على التحقيق مع أسرة بايدن بحثًا عن نشاط إجرامي في تدخل يستوفي أي تعريف معقول للسعي إلي التدخل الأجنبي في انتخابات القادمة في عام 2020.

وفي أوروبا ، استقر الباوند الإسترليني إلى حد ما بعد أن أعطي الاتحاد الأوروبي المملكة البريطانية أسبوع لتحسين مقترحاتها من أجل تعديل اتفاقية الانسحاب التي من المفترض أن تضمن خروجاً سلساً لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي في نهاية الشهر.

وكان الباوند عند 1.2334 دولار ، بزيادة نحو نصف في المئة على مدار الأسبوع. كما ارتفع أيضًا بنسبة 0.2 في المائة مقابل اليورو خلال الأسبوع عند 1.1244.

وفي أماكن آخري ، ارتفعت الروبية بنسبة 0.2 في المائة مقابل الدولار بعد قام بنك الاحتياطي الهندي بخفض سعر الفائدة الرئيسي في الاجتماع الخامس على التوالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *