الدولار يرتفع والباوند الإسترليني ينخفض علي خلفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

دولار باوند

ارتفع الدولار مقابل سلة من العملات يوم الثلاثاء ، وساعد ذلك الارتفاع عائدات الخزانة الأمريكية ، في حين أغلق الباوند الإسترليني عند أدنى مستوي له في 27 شهر وسط مخاوف متزايدة من احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من ست عملات رئيسية بنسبة 0.2 في المائة إلى 97.17 بحلول 03:25 صباحاً بالتوقيت الشرقي (07:25 بتوقيت جرينتش).

وارتفع الدولار بنسبة 0.24 في المائة مقابل الين ليصل إلى 108.10 ين.

وتراجع اليورو بنسبة 0.17 في المائة ليصل إلى 1.1187 ، وسط توقعات كبيرة بأن ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي سيشير إلى خفض أسعار الفائدة في شهر سبتمبر في اجتماع السياسة في وقت لاحق من هذا الأسبوع لمكافحة المخاطر التجارية العالمية.

وقال كارل فاينبرج كبير الاقتصاديين الدوليين: “سوف يستغرق الأمر ضربة جريئة من قبل البنك المركزي الأوروبي لإرضاء الأسواق وللتخفيف التدريجي وإحداث تغيير في الاقتصاد ، في حين أن كل ما تبقى داخل محيطه المؤسسي وعدم زعزعة استقرار النظام المالي “.

وانخفض الباوند الإسترليني بنسبة 0.24 في المائة عند 1.2442 ، على مسافة قريبة من أدنى مستوى له خلال 27 شهراً وهو 1.2382 الذي وصل إليه الأسبوع الماضي.

وكان الباوند على قدمه بسبب احتمال أن ينتخب حزب المحافظين الحاكم بوريس جونسون في بريطانيا كزعيماً جديداً ورئيساً للوزراء ، ليحل محل تيريزا ماي. سيتم وستعلن نتائج الانتخابات الحزبية الداخلية التى تستمر اسابيع يوم الثلاثاء.

وهناك الكثير من التكهنات بأن جونسون سيسحب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر دون التوصل إلي اتفاق تجاري.

وتراجع الدولار النيوزيلندي بنسبة 0.34 في المائة عند 0.6734 ، وذلك بسبب الأخبار التي تفيد أن بنك الاحتياطي النيوزيلندي سيلقي نظرة جديدة على استراتيجيات السياسة النقدية الغير التقليدية ، مع انخفاض أسعار الفائدة بالفعل إلى مستوى قياسي بلغ 1.5 في المائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *