مؤشر الدولار يسجل أعلى مستوى له خلال أسبوع مع تأثر الهدنة التجارية بالمخاطرة

دولار

ارتفعت العملة الخضراء إلى أعلى مستوى لها خلال أسبوع مقابل سلة من العملات يوم الاثنين ، حيث قللت الهدنة التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية من الطلب على عملات الملاذ الآمن مثل الين والفرنك السويسري.

بعد اجتماعه مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في اليابان يوم السبت في قمة مجموعة العشرين ، قال الرئيس دونالد ترامب إنه سيتراجع عن التعريفات الجمركية الجديدة وأن الصين ستشتري المزيد من المنتجات الزراعية.

كما قال ترامب إن وزارة التجارة الأمريكية سوف تدرس خلال الأيام القليلة المقبلة ما إذا كانت ستُخرج شركة Huawei من قائمة الشركات المحظورة من شراء المكونات والتكنولوجيا من الشركات الأمريكية.

واجتاحت الأسواق المالية يوم الاثنين موجة من الراحة حيث خفت المخاوف من الحرب التجارية الكاملة بين أكبر اقتصادين في العالم ، رغم أن المحللين يقولون إن عدم التوصل أي اتفاق جوهري بين الجانبين يعني أن المشاكل في الاقتصاد العالمي من المحتمل أن تستمر.

وارتفعت العملة الخضراء بنسبة 0.6 في المائة إلى 108.48 مقابل الين بحلول الساعة 03:13 صباحًا بالتوقيت الشرقي (07:14 بتوقيت جرينتش) بعد أن ارتفع إلى 108.53 خلال الليل.

وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة مقابل سلة من ست عملات رئيسية بنسبة 0.5 في المائة إلى 96.15 ، بدعم من ارتفاع الدولار مقابل الين.

وارتفع الدولار بنسبة 0.8 في المائة ليصل إلى 0.9837 مقابل الفرنك السويسري التقليدي. وانخفض اليورو بنسبة 0.43 في المائة ليصل إلى 1.1318.

وقال مدير شركة FPG للأوراق المالية ، كوجي فوكايا: “يتحول التركيز الآن إلى أساسيات الولايات المتحدة الأمريكية مع انتهاء مجموعة العشرين”.

واضاف “بعض مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي كبحوا وجهات النظر التيسيرية مؤخراً، وستساعد البيانات السوق على الحصول على صورة أوضح عما إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي يقف على أهبة الاستعداد لخفض أسعار الفائدة هذا الشهر.”

وفتح مجلس الاحتياطي الفيدرالي الباب أمام تخفيضات محتملة في أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا العام ، في اجتماع السياسة الذي عقد في 18 إلى 19 يونيو. الا أن تصريحات الاسبوع الماضى من مسئولى البنك المركزى بمن فيهم الرئيس جيروم باول والهدنة التجارية التى وقعت فى نهاية الاسبوع ، أدت إلى انخفاض التوقعات بخفض أسعار الفائدة.

وأظهر تقرير صدر ليلة أمس أن نشاط المصانع في الصين تقلص بشكل غير متوقع في شهر يونيو حيث تعثر الطلب المحلي والطلب علي التصدير ، مشيراً إلي المزيد من الضغوط على قطاع التصنيع الواسع مع استمرار الحرب التجارية.

وانخفض الدولار الأسترالي الذي يتأثر بالثروات الاقتصادية للصين والذي يعتبر أكبر شريك تجاري للبلاد ، بنسبة 0.34 في المائة ليسجل 0.6995.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *