الدولار الأمريكي يقترب من أعلي مستوياته خلال أسبوعين والباوند الإسترليني يرتفع

دولار

أقترب الدولار الأمريكي من أعلى مستوي له خلال أسبوعين يوم الاثنين مقابل سلة من العملات ، حيث عادت عائدات السندات الأمريكية من أدنى مستوي لها في الآونة الأخيرة وسط آمال في أن تسعى الاقتصاديات الرئيسية إلى سد النمو البطئ بحوافز جديدة.

وكان مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من ست عملات رئيسية عند 98.05 بحلول الساعة 03:01 صباحًا بالتوقيت الشرقي (07:01 بتوقيت جرينتش) وهو ليس بعيدًا عن أعلى مستوى له خلال أسبوعين عند 98.20 الذي تم التوصل إليه يوم الجمعة.

وبلغت عوائد السندات الأمريكية علي مدي 10 سنوات 1.57 في المائة ، بعد أن تراجعت عن أدنى مستوى لها منذ ثلاث سنوات عند 1.47 في المائة في الأسبوع الماضي في أعقاب مخاوف التباطؤ العالمي.

وأدي انخفاض العائدات الأسبوع الماضي إلي إنعكاس منحنى الخزانة لمدة عامين لأول مرة منذ عام 2007 ، وهي ظاهرة يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها إشارة ركود تضع مداولات مجلس الاحتياطي الاتحادي بشأن أسعار الفائدة في بؤرة الاهتمام.

وقال كبير استراتيجيي العملات الأجنبية لدى شركة IG للأوراق المالية في طوكيو جونيتشي إيشيكاوا: “أن الحدث الرئيسي لهذا الأسبوع هو ندوة جاكسون هول وكلمة جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي “.

وسوف يلقي باول خطاباً يوم الجمعة في الاجتماع السنوي لمصرفي البنوك المركزية في جاكسون هول بولاية وايومنغ.

وقال إيشيكاوا: “أن ما يقوله باول هو التركيز حيث لا يزال التباين قائماً بين ما قاله حول أسعار الفائدة وما تتوقعه الأسواق من مجلس الاحتياطي الفيدرالي أن يفعله”.

وقال باول بعد أن خفض مجلس الاحتياطي الفيدرالي معدلات الفائدة في شهر يوليو أن هذا التخفيف لم يكن بداية لسلسلة من التخفيضات. لكن توقعات السوق بأن يخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس أخرى في اجتماع السياسة المقبل في سبتمبر قد ازدادت.

وكان اليورو ثابتاً عند 1.1092 بينما ارتفع الباوند البريطاني بنسبة 0.15 في المائة إلى 1.2166. ولم يطرأ تغيير يذكر على الدولار مقابل الين عند 106.37.

وكان اليوان الصيني أقل قليلاً بعد أن قال دونالد ترامب الرئيس الأمريكي إنه غير مستعد بعد لإجراء تجارة مع الصين.

وكان التجار حذرين قبل ظهور سعر الإقراض الاساسي الجديد في الصين يوم الثلاثاء ، والذي أعلن عنه في نهاية الأسبوع.

وكشف بنك الصين الشعبي يوم السبت عن إصلاحات في سعر الفائدة لدعم تباطؤ النمو الذى تأثر بالحرب التجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية والمساعدة في خفض تكاليف الاقتراض للشركات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *