الدولار يحافظ على ثباته في ظل الآمال التجارية ، ولكن المخاوف من تباطؤ النمو لا تزال تؤثر علي الأسواق

دولار

ظل الدولار الأمريكي مدعوم يوم الثلاثاء على نطاق واسع بعد أن أكد ستيفن منوشن وزير الخزانة الأمريكي أن المحادثات التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية ستوف ستأنف الشهر المقبل ، ولكن المخاوف من تباطؤ النمو العالمي لا تزال تؤثر علي معنويات السوق.

وارتفع الدولار مقابل سلة من العملات عند 98.28 بحلول الساعة 2:37 صباحًا بالتوقيت الشرقي (6: 37 بتوقيت جرينتش).

وقال كبير استراتيجيي السوق في شركة CMC Markets في سيدني ، مايكل مكارثي: “إن الدولار يرتفع بشكل افتراضي وليس أي شيء خاص بالولايات المتحدة الأمريكية” ، مضيفًا أن أحجام التداول كانت منخفضة حيث ظل المتداولين في الغالب على الهامش في انتظار الأخبار.

واضاف “أن التجارة ليست بعيدة عن رادار الأسواق ، ولكن أعتقد أن أسواق العملات الأجنبية تتوقع بشكل متزايد أن تطول التوترات بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين ، وأعتقد أن التفاؤل قد تبدد”.

وقال منوشين يوم الاثنين إنه من المقرر إجراء مناقشات تجارية خلال أسبوعين وسوف يلتقي هو وروبرت لايتيزر الممثل التجاري الأمريكي مع ليو خه نائب رئيس مجلس الدولة الصيني.

ولم يكن هناك تغير يذكر على زوج الدولار / الين عند 107.53 ، بينما كان اليورو يتداول عند 1.0992 ، وهو ليس بعيدًا عن أدنى مستوى له خلال 28 شهر عند 1.0926 والذي تم الوصول إليه في وقت سابق من هذا الشهر.

وانخفض اليورو يوم الاثنين بنسبة 0.2 في المائة بعد أن أظهرت البيانات أن ركود التصنيع الألماني قد تعمق بشكل غير متوقع في سبتمبر وأن النمو في قطاع الخدمات فقد زخمه ، مما زاد من المخاوف بشأن التوقعات لمنطقة اليورو.

وكان الباوند الإسترليني يتأرجح بالقرب من أدنى مستوي له خلال أسبوع عند 1.2435 قبيل صدور حكم المحكمة العليا في المملكة المتحدة حول ما إذا كان بوريس جونسون رئيس الوزراء قد تصرف بشكل غير قانوني عندما أوقف البرلمان قبل أسابيع قليلة من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقد تكون لنتجة القضية انعكاسات على خطط جونسون لسحب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 من شهر أكتوبر.

وكان الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي ثابتان قبل خطاب فيل لوي محافظ بنك الاحتياطي الأسترالي ، حيث يتوقع السوق لهجة متشائمة بعد أن أكدت بيانات الوظائف الضعيفة الأسبوع الماضي التوقعات بخفض أسعار الفائدة.

وكانت كلتا العملتين بالقرب من أدنى مستوي لهما في ثلاثة أسابيع ، حيث بلغ الدولار الأسترالي 0.6774 والنيوزيلندي عند 0.6295.

وقال مدير الاقتصاد والأسواق في بنك أستراليا الوطني في سيدني ، تاباس ستريكلاند: “نعتقد أن لوي سيوفر إشارة قوية بأن بنك الاحتياطي الأسترالي مستعد لخفض أسعار الفائدة مرة أخرى ، وتأيد وجهة نظرنا بتخفيض بمقدار 25 نقطة أساس في شهر أكتوبر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *