الدولار يحتفظ بمكاسبه مع تزايد المخاوف التجارية

دولار امريكي

كان الدولار يحوم بالقرب من أعلى مستوي له منذ عامين مقابل سلة عملات يوم الخميس حيث أن المخاوف المستمرة  إزاء التوترات التجارية العالمية دفعت المستثمرين إلى اللجوء إلى أصول الملاذ الأمن.

ومع الخلافات التجارية بين الولايات المتحدة الامريكية والصين التي لا تظهر اي علامات علي تخفيف المخاوف من ان النمو الاقتصادي العالمي سيصيب الأسواق المالية في الدورات الاخيرة ، مما ادي إلى تزايد النفور من المخاطر.

وكان مؤشر الدولار عند 98.132 بحلول الساعة 03:17 صباحًا بالتوقيت الشرقي (07:18 بتوقيت جرينتش) ، وهذا ليس بعيد عن أعلى مستوى له في عامين عند 98.371 الذي وصل إليه قبل أسبوع. وارتفع المؤشر أكثر من 2 في المائة لهذا العام.

وقال كبير استراتيجيي السوق في سيدني في شركة CMC Markets مايكل مكارثي: “لا تزال توقعات النمو العالمية والنزاع التجاري المتراكم يشكل قضايا رئيسية للأسواق”. وكتب ايضاً في مذكرة “البيانات على مدار الأربع وعشرين ساعة القادمة لديها القدرة علي اما تاكيد أو تبديد تلك الغيوم”.

وقال نائب وزير الخارجية الصيني تشانغ هان هوي اليوم الخميس في آخر اشاره إلى ان النزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة الامريكية بعيد عن نهايته ان أثاره النزاعات التجارية هي  “إرهاب اقتصادي عاري ” ، الأمر الذي يزيد من حدة الخطاب ضد الولايات المتحدة الأمريكية.

وأتي ذلك عقب يوم من تحذير الصحف الصينية من أن بيكين قد تستخدم صادرات الأرض النادرة للرد على الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن قال دونالد ترامب إنه “غير مستعد بعد” لإبرام صفقة تجارية.

وتبدل أهتمام المستثمرون حول التقدير الثاني لنمو الربع الأول في الولايات المتحدة الأمريكية ، الذي سيصدر في وقت لاحق من اليوم والتقرير الأسبوعي عن مطالبات البطالة.

وقال أياكو سيرا ، استراتيجي السوق في بنك سوميتومو ميتسوي ترست “بما أنه من غير المرجح أن تقع الولايات المتحدة في ركود في أي وقت قريب ، هناك احتمال ان المخاطر قد تتحسن علي أساس قوه الاقتصاد”.

وظل الدولار مستقرًا حتى بعد أن بلغت عوائد سندات الخزينة الأمريكية القياسية في 10 سنوات إلى 2.210 في المائة خلال الليل ، وهو أدنى مستوى ل منذ منتصف سبتمبر 2017.

ويميل وضع العملة الخضراء كعملة احتياطية في العالم إلى جذب عروض الملاذ الآمن في أوقات اضطرابات السوق والتوترات السياسية. وكانت العائدات الامريكية للسنوات العشر الاخيره 2.282 في المائة.

وكان الدولار مدعوماً أيضًا بضعف اليورو وسط علامات جديدة بخصوص التوترات السياسية بين إيطاليا والاتحاد الأوروبي.

وقد كتبت المفوضية الأوروبية يوم الأربعاء إلى الحكومة الإيطالية تطلب منها توضيح التدهور في المالية العامة للبلاد ، الامر الذي يمهد الطريق لصدام محتمل.

وكان اليورو ايضاً عند 1.1124 ، حيث تعافي بعض الشيء بعد انخفاضه بنسبة 0.8 في المائة في ثلاث جلسات متتالية.

وارتفع الدولار الأسترالي بنسبة 0.2 في المائة إلى 0.6930.

وكان الدولار أعلي مقابل الين عند 109.81 ، بزيادة قدرها 0.5 في المائة أعلى من أدنى مستوى له في أكثر من ثلاثة أشهر من 109.02 في 13 مايو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *