الباوند الإسترليني يتراجع علي خلفية مخاوف خروج بريطانيا والدولار يرتفع إلي أعلي مستوي له في شهرين

باوند دولار

وصل الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوى في شهرين في التعاملات المبكرة في أوروبا يوم الاثنين ، حيث ارتفع بشكل حاد مقابل الباوند البريطاني الذي تعرض لهجوم بسبب المخاوف المتزايدة بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وانخفض الباوند إلى أدنى مستوياته منذ ما يقرب من ثلاث سنوات مقابل الدولار الأمريكي بعد أن قال مايكل جوف وهو شخصية بارزة في الحكومة الجديدة ، أن هناك الآن إمكانية حقيقية لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر دون وضع ترتيبات انتقالية للخروج لتخفيف ضربة للاقتصاد.

وعلى عكس ذلك ، قال بوريس جونسون رئيس الوزراء خلال حملته القيادية الأخيرة أنه لا توجد سوى فرصة “واحدة في المليون” لمغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي دون اتفاق انتقالي ، على الرغم من قوله إن الاتفاق الذي وضعته تيريزا ماي كان “ميتاً” و على الرغم من عدم توفر الوقت للتفاوض على واحد جديد قبل الموعد النهائي.

وبحلول الساعة 3:50 صباحًا بالتوقيت الشرقي (07:50 بتوقيت جرينتش) ، كان الباوند عند 1.2339 مقابل الدولار وهو أعلى بقليل من أدني مستوي له خلال اليوم عند 1.2335 دولار ، وأدنى مستوى له منذ أكتوبر 2016. كما ارتفع اليورو فوق 90 ​​بنس للمرة الأولى خلال ثلاثة أسابيع ليقف عند 0.9012 باوند إسترليني .

وكان مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من العملات الرئيسية عند 97.828 ، وهو أقل بخمسة علامات من أعلى مستوي له خلال اليوم ، وعزز المكاسب التي تحققت يوم الجمعة على خلفية بيانات الناتج المحلي الإجمالي الأقوى من المتوقع للربع الثاني.

وقد أظهرت أرقام الناتح المحلي الإجمالي أن الاقتصاد الأمريكي نما بوتيرة سنوية قدرها 2.1 في المائة في الأشهر الثلاثة حتى يونيو ، وهو تباطؤ أقل دراماتيكية مما كان متوقع. لذلك ، يبدو أن احتمالات خفض نصف نقطة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي بدلاً من توافق الآراء التي بلغت 25 نقطة أساس..

وقال كبير الاستراتيجيين في شركة فونتوبال لإدارة الأصول فرنك هسلر: “بما أن النزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية ما زال بعيدًا عن التسوية وانخفاض توقعات النمو العالمي منذ بداية العام ، فأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي من المحتمل أن يختار تخفيض سعر الفائدة بحذر ، لاستقرار أرقام النمو والتضخم”.

وأضاف هسلر أيضًا إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يتحرك حتى نهاية الصيف لجدوله لإنهاء عملية تخفيض الميزانية العمومية ، وهي عملية تشدد السيولة للدولار.

وانخفض اليوان الصيني بشكل حاد بعد محادثات التجارة الجديدة مع الولايات المتحدة. وجاء هذا التطور في أعقاب ضغوط جديدة من الرئيس دونالد ترامب ، الذي بدأ الجهود في عطلة نهاية الأسبوع لإعادة تسمية الصين كدولة صناعية من قبل منظمة التجارة العالمية. ومن شأن هذا الأمر أن ينهي علي بعض الامتيازات التي يتمتع بها بموجب القواعد الحالية بوصفها دولة نامية.

وعند الإغلاق في الصين بلغ الدولار 6.8895 يوان بانخفاض عن اعلى مستوى له خلال اليوم وهو 6.8959 وهو اعلى مستوى له خلال ثلاثة اسابيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *