الدولار يرتفع مقابل الفرنك والين مع عودة المخاطرة إلي الأسواق

عملات اجنبية

عادت المخاطرة إلى أسواق الفوركس في وقت مبكر من يوم الجمعة في أوروبا ، مع تراجع الين والفرنك السويسري مقابل الدولار ، وتراجعت العملة الأمريكية مقابل الباوند الإسترليني مع اقتراب أسبوع من تدفق إخباري مضطرب إلي إغلاق هادئ نسبياً.

وبحلول الساعة 3:30 صباحًا بالتوقيت الشرقي (07:30 بتوقيت جرينتش) بلغ مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من العملات الرئيسية عند 98.078 ، بزيادة قدرها 0.1 في المائة مقارنة بأواخر يوم الخميس في الولايات المتحدة الأمريكية وعلى المسار الصحيح لتحقيق مكاسب بحوالي 0.7 في المائة في الإسبوع.

كما كان الدولار أعلي قليلاً مقابل اليوان الصيني الذي أظهر رد فعل ضئيل أو معدوم على تعليقات دونالد ترامب الرئيس الأمريكي يوم الخميس بأنه يتوقع إجراء مكالمة هاتفية مع الرئيس الصيني شي جين بينغ قريبًا جدًا لتسوية بعض خلافاتهما حول التجارة.

وقال محللون في بنك نورديا في مذكرة صباحية إلى أن التاريخ يشير إلى أن مؤشر الدولار سوف يرتفع في ظل الخلفية الحالية للمخاوف من الركود العالمي ، وهو أمر يمكن أن يعقد السياسة الأمريكية تجاه منطقة اليورو والصين في ضوء حرص إدارة ترامب على إضعاف الدولار.

وقد أشاروا إلى أن الحالات السابقة لتحويل منحني العائد الأمريكي المقلوب أدت في المتوسط ​​إلى ارتفاع مؤشر الدولار بنسبة 3 في المائة خلال الأشهر الثلاثة القادمة ، ويرجع ذلك إلى مكاسب التي تحققت مقابل الدولار الاسترالي والنيوزيلندي. وأشاروا إلى أن زوج اليورو/ الباوند يميل أيضاً إلى التعزيز في مثل هذه الفترات.

ومن جهة اخري لا يزال اليورو تحت الضغط بعد أسبوع من البيانات الاقتصادية السيئة عموماً ، تليها يوم الخميس تعليقات من أولي رين عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي يدعو إلى مجموعة “مؤثرة وكبيرة” من تخفيف المساعدات الاقتصادية. وكان اليورو عند 1.1092 دولار وعند 0.9152 مقابل الباوند ، في مسار خسارة أسبوعية بنسبة 1 في المائة و 1.7 في المائة على التوالي.

وفي الأسواق الناشئة واصلت الليرة التركية تعزيزها كما فعل البيزو المكسيكي في أعقاب قرار البنك المركزي بخفض سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 25 نقطة أساس يوم الخميس وهو أحدث رقم في القائمة المتزايدة من إجراءات التخفيف من جانب البنوك المركزية العالمية. وتعكس خطوة المكسيك الثقة في أن مشاكل الأرجنتين التي فقدت عملتها ربع قيمتها هذا الأسبوع بسبب المخاوف بشأن الاتجاه المستقبلي للسياسة الاقتصادية ، لن تنتشر إلى البلدان والعملات الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *