المقارنة بين تجارة الفوركس وتجارة الأسهم

الفرق بين الفوركس والاسهم

سوق الفوركس (العملات الأجنبية) هو الأكبر والأكثر سيولة على مستوى الأسواق المالية العالمية. سابقاً لم يكن لتداول العملات الأجنبية شعبية مع تجار التجزئة / المستثمرين نظراً لأن سوق الفوركس افتتح فقط لصناديق التحوط، ولم يكن موجوداً لتجار التجزئة مثلنا. فقط في السنوات الأخيرة تم فتح سوق تداول العملات الاجنبية لتجار التجزئة. وكان نسبيا تداول الأسهم أحسن بكثير للمستثمرين الأفراد. وقد مكن التقدم الأخير في تقنيات الحاسب الآلي والتداول المنخفض سهولة وصول تجار التجزئة لتجارة الأسهم أو العملات الأجنبية من أي مكان في العالم تقريبا من خلال الوصول إلى الإنترنت. سهولة الوصول والعمولات المنخفضة قد زود من احتمالات الفوز بشكل كبير لتجار التجزئة، سواء في الأسهم أو العملات الأجنبية. أي منهما هو الخيار الأفضل للتاجر؟ المقارنة بين تجارة الأسهم وتجارة النقد الأجنبي هى كما يلي:

طبيعة البنود

تختلف طبيعة البنود التى يجري شراؤها وبيعها بين المتاجرة بالعملات الأجنبية والمتاجرة بالأسهم. في تداول الأسهم، يقوم التاجر بشراء أو بيع حصة في شركة معينة في بلد ما. هناك العديد من أسواق الأوراق المالية المختلفة في العالم، والعديد من العوامل التي تحدد ارتفاع أو انخفاض سعر السهم. يعتمد تداول العملات الأجنبية على شراء أو بيع أزواج العملات. في المعاملات، يقوم التاجر بشراء عملة بلد معينة، ويقوم ببيع عملة بلد آخرى. ويطلق على هذا التعامل مصطلح “الصرف”. ويأمل التاجر أن ترتفع قيمة العملة التي يشتريها فيما يتعلق بقيمة العملة التي يبيعها، يراهن تاجر الفوركس على الاحتمال الاقتصادي من دولة واحدة ضد دولة أخرى.

حجم السوق والسيولة

سوق الفوركس هو أكبر سوق في العالم. تبلغ معاملاته اليومية لأكثر من 4 تريليون دولار امريكي، على عكس أسواق الأسهم. في حين أن هناك الآلاف من الأسهم المختلفة في أسواق الأسهم، لا يوجد سوى عدد قليل من أزواج العملات في سوق الفوركس. وبالتالي، المتاجرة بالعملات الأجنبية هى أقل عرضة للتلاعب بالاسعار من قبل كبار التجار عن تداول الأسهم. حجم سوق الفوركس الضخم يعني أيضا أن أزواج العملات تملك سيولة أكبر من أسواق الأسهم. تاجر النقد الأجنبي يمكنه الدخول والخروج من السوق بسهولة. سوق الأسهم هو نسبيا أقل سيولة، تاجر الأسهم قد يجد مشكلة فى الخروج من السوق وخاصة خلال الأخبار السيئة الرئيسية. وهذا أسوأ خصوصا لأسهم الشركات الصغيرة. أيضا بسبب السيولة الضخمة لسوق الفوركس، يمكن لتجار الفوركس الاستمتاع بأفضل الأسعار بالمقارنة مع تجار الأسهم.

ساعات التداول

يفتح سوق الفوركس على مدار 24 ساعة في حين يفتح سوق الأسهم يوميا من 9:30 صباحاً الى 4:00 مساءاً بتوقيت شرق الولايات المتحدة. وهذا يعني أن تاجر الفوركس يمكنه أن يختار أي ساعة للتداول في حين أن المتعاملين في سوق الأسهم تقتصر تجارتهم على عدد ساعات معينة.

القدرة على تحمل التكاليف

تاجر الأسهم لكى يتداول فى سوق الأسهم يحتاج إلى كمية كبيرة من رأس المال في حسابه، على الأقل بضعة آلاف من الدولارات بشكل عام. بينما تاجر الفوركس يمكنه بدء التداول مع حساب فوركس ببضعة مئات من الدولارات. تاجر النقد الأجنبي يمكنه الحصول على حركة أكبر مقارنة بسوق الأسهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *