نظرة عامة عن تداول الفوركس (تداول العملات الأجنبية)

الفوركس

كل يوم، يتم إجراء الملايين من الصفقات في سوق صرف العملات الذى يسمى بأسم سوق الفوركس. كلمة “الفوركس” تنبع من كلمتين – “الاجنبى” و “الصرف”. على عكس الانظمة التجارية الأخرى مثل سوق الأسهم، سوق العملات الأجنبية لا ينطوي فقط على تداول السلع المادية أو التمثيلية. سوق الفوركس يعمل من خلال شراء وبيع وتداول العملات الاقتصادية المختلفة من جميع أنحاء العالم. لأن سوق الفوركس هو حقا نظام تجاري عالمي، يتم إجراء الصفقات فيه خلال الــ 24 ساعة يوميا، خمسة أيام في الأسبوع. وبالإضافة إلى ذلك، فأن سوق الفوركس غير مرتبط بأي وكالة أو عنصر واحد يتحكم فيه، مما يعني أن الفوركس هو النظام الحقيقي الوحيد للتداول الاقتصادي المتاح اليوم. من خلال ترك أسعار الصرف من يد أي مجموعة واحدة، فمن الصعب جداً محاولة التلاعب أو احتكار سوق العملات. مع كل هذه المزايا المرتبطة بنظام الفوركس، ونطاق المشاركة العالمية، فأن سوق الفوركس يعتبر هو أكبر سوق في العالم بأسره. يتم التداول فيه من أي مكان فى العالم ويتم تداول الفوركس كل يوم بما يعادل مبلغ 1 تريليون أو 1.5 تريليون دولاراً امريكياً.

يعمل الفوركس أساسا على مفهوم “تعويم” العملات. ويمكن تفسير هذا كأفضل العملات التي لا تدعمها مواد معينة مثل الذهب أو الفضة. قبل عام 1971، إن سوق مثل الفوركس كان لا يعمل بسبب اتفاقية “بريتون وودز”. تنص هذه الاتفاقية على أن جميع اقتصاديات البلاد يجب أن تسعى إلى أن تصل قيمة عملاتها على مقربة من قيمة الدولار الأمريكي، الذي عقد بدوره إلى قيمة الذهب. في عام 1971، تم التخلي عن اتفاقية بريتون وودز. وكانت الولايات المتحدة عاجزة بشكل كبير خلال صراع فيتنام، وبدأ طبع المزيد من العملات الورقية مما يدعم مع الذهب، مما أدى إلى الوصول لمستوى عال نسبيا من التضخم. بحلول عام 1976، كل العملات الرئيسية في جميع أنحاء العالم قد تركت نظام المنشأة بموجب اتفاقية بريتون وودز، وتغيرت إلى نظام التعويم الحر للعملة. يعني هذا النظام ان كل بلد يمكن أن تكون قيمة عملاتها مختلفة إلى حد كبير اذا تقلبت على أساس مدى اقتصاد البلاد في ذلك الوقت. لأن كل عملة تتقلب بشكل مستقل، فمن الممكن أن تحقق أرباحا من التغيرات في قيمة العملة. على سبيل المثال، 1 يورو اعتاد ان يكون قيمته نحو 0.86 دولار امريكى. بعد ذلك بوقت قصير، كان 1 يورو قيمته حوالي 1.08دولار أمريكي. أولئك الذين اشتروا يورو في 86 سنتا وقاموا ببيعه عند 1.08 دولار امريكى كانوا قادرين على تحقيق ربح 22 سنتاً من كل اليورو – وهذا يمكن أن يعادل مئات الملايين من الأرباح لأولئك الذين كانوا لديهم جذور عميقة في اليورو. كل شيء في سوق الفوركس هو معلق على سعر صرف العملات المختلفة. للأسف، عدد قليل جدا من الناس يدركون أن أسعار صرف العملات يمكن ان يروها فقط من الأخبار أو يقرأون عنها في الصحف كل يوم مع ان سوق الفوركس يمكنه ان يحقق لهم الكثير من الارباح بسهولة، حتى ولو كانت استثمارات صغيرة.

اليورو والدولار الأمريكي ربما هم العملتين الأكثر شهرة التي يتم استخدامهم في سوق الفوركس، وبالتالي هم العملتين الذين يتم التداول بهم على نطاق واسع في سوق الفوركس. بالإضافة إلى انهم “ملوك العملة”، هناك عدد قليل من العملات الأخرى التي لها سمعة قوية إلى حد ما فى سوق العملات الأجنبية. مثل الدولار الاسترالي، الين الياباني، الدولار الكندي، والدولار النيوزيلندي هذه هى جميع العملات الأساسية التي يتم أستخدمها فى تجارة الفوركس. ومع ذلك، نلاحظ أن في معظم خدمات الفوركس، لن نرى الاسم الكامل للعملة مكتوب. كل عملة لها رمز خاص بها، مثل الشركات العاملة في سوق الأوراق المالية لديها رمز خاص بها. فيما يلى بعض رموز العملات الهامة التى يجب ان تعرفها:

USD – الدولار الولايات المتحدة الأمريكية

EUR – اليورو

CAD – الدولار الكندي

AUD – الدولار الاسترالي

JPY – الين الياباني

NZD – الدولار النيوزيلندي

على الرغم من أن الرموز قد تكون مربكة في البداية، عليك أن تعتاد عليها فيما بعد. تذكر أن رمز كل عملة يتشكل منطقياً من اسم العملة، عادة بشكل مختصر. مع القليل من الممارسة، عليك أن تكون قادراً على تحديد معظم رموز العملات دون الحاجة للبحث عنها.

2 thoughts on “نظرة عامة عن تداول الفوركس (تداول العملات الأجنبية)

  1. اخي الكريم , هنالك العديد من شركات الوساطة التي تتعامل مع تداول العملات والمعادن الثمينة, ولكن اغلبها غير مرخصة. لذلك فعليك اختيار شركة مرخصة وخاضعة للرقابة المالية للدولة التي تقيم بها الشركة.

    1. أوافقك الرأي تماماً. هذا هو دورنا في مساعدة المتداولين الجدد حتى يتجنبوا الشركات الغير مرخصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *