انخفاض الدولار الأمريكي حيث تدعم البيانات موقف مجلس الأحتياطي الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة

عملات

تراجع الدولار يوم الأربعاء حيث دعمت البيانات الاقتصادية موقف مجلس الاحتياطي الفيدرالي الحالي المحايد بشأن أسعار الفائدة ، في حين تحركت أزواج العملات بسبب الأخبار الاقتصادية والسياسية في الخارج.

وفي الساعة 11:30 مساءً بالتوقيت الشرقي (15:30 بتوقيت جرينتش) ، انخفض مؤشر الدولار الأمريكي الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية ، بنسبة 0.21 ٪ ليسجل 96.70.

وارتفعت أسعار المنتجين في الولايات المتحدة بشكل هامشي فقط في فبراير ، مما يدل علي زيادة مماثلة في مؤشر أسعار المستهلكين ، مما زاد من الدلائل على أن الضغط التضخمي قد خف.

وقد أظهرت طلبيات السلع المعمرة أقوى نمو في ستة أشهر في يناير ، ولكنها لم تكن كافية لتغيير التوقعات بأن الاقتصاد الأمريكي قد فقد زخمه في الجزء الأول من العام.

ويوفر التضخم الضعيف وتباطؤ النمو حافزاً ضئيلاً لرئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول لتغيير وعده بأن البنك المركزي سوف يحافظ على “نهج الصبر والانتظار”.

وكان الدولار الأمريكي أضعف بشكل عام في جميع المجالات يوم الأربعاء مع التركيز على زوج الباوند / دولار.

وتلقى الباوند دفعة حيث رفض البرلمان البريطاني مرة أخرى صفقة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي. وسيُجري البرلمان البريطاني تصويتًا آخر في حوالي الساعة 3:00 مساءً بالتوقيت الشرقي (19:00 بتوقيت جرينتش) والذي من المتوقع أن يغلق أي احتمال لمغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي بدون أتفاق ، وهو ما يرجح ان يؤدي إلى تاجيل الموعد النهائي المحدد في 29 مارس.

وارتفع اليورو أيضًا مقابل الدولار بعد أن أظهرت بيانات اقتصادية إنتاجًا صناعيًا أقوى من المتوقع لمنطقة اليورو في فبراير.

وكان الدولار الأسترالي تحت الضغط حيث بلغت قراءة ثقة المستهلك أدنى مستوى لها منذ أكثر من عام في مارس. وكان الدولار النيوزيلندي ، المرتبط بشكل وثيق بالأسترالي ، يتجه أيضا إلى الانخفاض مقابل العملة الامريكية.

وأظهر الين الياباني حركة قليلة مع تداول الدولار / ين بدون تغيير عند 111.34.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *