اليورو يقترب من أدنى مستوى له خلال أسبوعين قبل صدور قرار البنك المركزي الأوروبي

يورو

أقترب اليورو من أدنى مستوياته في أسبوعين مقابل الدولار في أوائل الساعات الاوروبية يوم الخميس ، حيث يتطلع المستثمرون إلى اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي في وقت لاحق اليوم.

ومن المتوقع ان يقوم البنك المركزي الأوروبي بخفض توقعات النمو وإعطاء اقوي إشاره له بعد ان ياتي الحافز الجديد في شكل قروض رخيصة.

ومن المتوقع ان تؤدي هذه القروض ، المعروفة بشكل رسمي باسم عمليات إعادة التمويل طويلة الأجل المستهدفة (TLTROs) ، إلى تعزيز المقرضين المضطربين في منطقه اليورو.

وكان اليورو عند 1.1309 دولار بحلول الساعة 3:50 بالتوقيت الشرقي (08:50 بتوقيت جرينتش) ، بعد أن وصل إلى 1.1284 دولار في اليوم السابق ، وهو المستوى الأضعف منذ 19 فبراير.

وقال يونوسوكي ايكيدا كبير استراتيجي الفوركس لدى شركة نومورا للأوراق المالية “قد يتعرض اليورو للضغط تحسباً لاجتماع البنك المركزي الأوروبي بشأن السياسة مع توقع العديد من المتداولين أن يتخذ البنك المركزي موقفاً حذراً.”

وقال ايضاً “أعتقد أن البنك المركزي الأوروبي قد يلمح إلى أنه يدرس جولة جديدة من عمليات إعادة التمويل طويلة الأجل المستهدفة ، ولكن أتوقع ايضاً أن البنك لن يدخل تغييرات على توجيهاته الآجلة وأن يكرر أن المعدلات ستبقى عند مستوياتها الحالية على الأقل خلال فصل الصيف”.

وفي الوقت نفسه ، فان مؤشر الدولار الأمريكي ، الذي يقيس قوه العملة الخضراء مقابل سله من ست عملات رئيسية ، لم يتغير الا قليلاً عند 96.82.

وكان الدولار ثابتاً مقابل الين الياباني عند 111.74 ، ولا يزال على مقربة من الذروة التي بلغها في الثاني من الشهر الماضي عند 112.13.

وتراجع الباوند إلى 1.3165 دولار وسط مخاوف مستمرة بشأن التصويت البرلماني في الأسبوع المقبل على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وكان الدولار الكندي بالقرب من أدنى مستوى له خلال الجلسة السابقة لمدة شهرين ، حيث توقع التجار أن بنك كندا (BoC) سوف يرفع سعر الفائدة هذا العام.

وقال بنك كندا يوم الأربعاء إن هناك “حالة عدم يقين متزايدة” بشأن توقيت رفع أسعار الفائدة في المستقبل حيث أبقت أسعار الفائدة ثابتة عند 1.75٪ كما كان متوقعًا.

كما بقي الدولار الاسترالي بالقرب من أدنى مستوى له في غضون شهرين بعد أن أظهرت بيانات أن مبيعات التجزئة ارتفعت بنسبة 0.1 ٪ في يناير ، أقل من زيادة متوقعة بنسبة 0.3 ٪ ، مما يعزز الأدلة على تباطؤ الزخم المحلي ودعم توقعات السوق لخفض الفائدة هذا العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *