الناتج المحلي القوي للصين في الربع الأول ، يرفع اليوان واليورو والاسترالي

عملات

كان الدولار اقل بشكل عام في التعاملات المبكرة في أوروبا يوم الأربعاء بعد أن شجع النمو الاقتصادي الصيني الأسرع قليلاً من المتوقع في الربع الأول على الزيادة في عملات السلع الأساسية.

وفي الساعة 04:00 صباحاً بالتوقيت الشرقي (08:00 بتوقيت جرينتش) ، كان مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من ست عملات رئيسية يتأرجح مع أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع عند 96.578 ، بانخفاض 0.1 ٪ عن وقت متأخر من يوم الثلاثاء في أوروبا.

وكان مكتب الإحصاءات الصيني قد ذكر في وقت سابق ان الناتج المحلي الإجمالي ارتفع بنسبه 6.4 في المائة في الربع الأول من العام السابق ، وهو ما كان متوقعاً بنسبة 6.3 في المائة. ويرجع ذلك إلى بوادر انتعاش قوي في كل من الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة في مارس ، مما يوحي بان الركيزتين الرئيسيتين للاقتصاد الصيني تستجيبان لتدابير التحفيز الحكومي وتستعيدان الزخم الآن.

وبعد الأخبار ارتفع اليوان الصيني إلى أعلى مستوى له في أربعة أسابيع مقابل الدولار ، ولكن الرابح الأكبر كان زوج دولار استرالي / أمريكي ، الذي ارتفع بنسبة 0.25٪ إلى أعلى مستوى له منذ فبراير ، حيث كان المتداولون يسعون في سيناريو أكثر تفاؤلا للطلب علي السلع الصينية.

قالت إيمي يوان تشوانغ ، المحللة في نورديا ماركتس ، إن الوقت لا يزال مبكراً للدعوة إلى حدوث تحول في الصين ، وقالت انها تتوقع من السلطات ان تحافظ علي جميع الإجراءات التحفيزية التي اتخذت مؤخراً. وقالت “إن تراجع النمو هو آخر شيء تحتاجه بكين وسط المفاوضات التجارية الجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية والذكرى الثلاثين المقبلة لـمظاهرات ساحة تيانانمن“.

وانتعش اليورو أيضًا بعد انزلاقه يوم الثلاثاء وتداوله فوق 1.1300 دولار بحلول صباح اليوم الأوروبي. واستمر الجنيه الإسترليني في الانجراف حيث أوقفت العطلة البرلمانية أي تقدم كبير في دراما خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ومع ذلك ، ارتفع الدولار مقابل الين والدولار النيوزيلندي. وقال محافظ بنك اليابان هاروهيكو كورودا لـقناة سى أن بي سي بأنه لا يزال يرى إمكانية تخفيف السياسة النقدية بشكل أكبر ، في حين ان بيانات التضخم الأقل من المتوقع قد شجعت أولئك الذين يعتقدون ان حركه السعر القادم للبنك الاحتياطي في نيوزيلندا ستنخفض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *