الفوركس – التوقعات الأسبوعية: من 20 مايو إلي 24 مايو

دولار

سوف يتطلع المستثمرون هذا الاسبوع إلى الانتخابات الأوروبية المقبلة وسط مخاطر محتملة للعملة الموحدة (اليورو) ، في حين أن المخاوف من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ستستمر في السيطرة على المعنويات على الباوند الاسترليني.

وسوف يحصل أيضاً المشاركون في السوق على فرصة لتحليل محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي لشهر مايو ، بالإضافة إلى بيانات عن طلبيات السلع المعمرة الأمريكية وسط مخاوف بشأن التاثير الاقتصادي للنزاع التجاري المتفاقم بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.

وارتفع الدولار الأمريكي يوم الجمعة بسبب المخاوف المتعلقة بانتخابات الاتحاد الأوروبي القادمة التي ضغطت على اليورو ، بينما سجل الباوند البريطاني أدنى مستوي له في أربعة أشهر وسط مخاوف بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وارتفع مؤشر الدولار ، الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من ست عملات رئيسية ، بنسبة 0.18 في المائة ليصل إلى 97.852 ، ليحقق مكسب أسبوعي بنسبة 0.7 في المائة. وتم تفضيل الدولار كعملة ملاذ آمن حتى مع تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.

وقال رئيس الاستراتيجية العالمية للعملات في براون براذرز هاريمان في نيويورك وين ثين في تقرير “أن الخطاب من كلا الجانبين يزداد سخونة ، مما يجعل الاتفاق بين الولايات المتحدة الامريكية والصين يبدو بعيداً عن الطريق”.

وهذا يعني أن الجولة القادمة من التعريفات ستدخل على الأرجح حيز التشغيل ، مما يشير إلى مزيد من التصعيد والتوصل إلي صفقة أصعب بكثير”.

وقد قلص اليورو خسائره بعد أن قال البيت الأبيض ان الرئيس دونالد ترامب يؤخر اتخاذ قرار لمدة ستة أشهر حول فرض التعريفات الجمركية على السيارات والأجزاء المستوردة لإتاحة المزيد من الوقت للمحادثات التجارية مع الاتحاد الأوروبي واليابان.

وانخفض الباوند الإسترليني إلى أدنى مستوى له منذ 15 يناير بعد انهيار المحادثات حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتنامي القلق حول الأثر المحتمل لاستقالة رئيسة الوزراء تيريزا ماي من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وانخفض الدولار الأسترالي إلى أدنى مستوى له منذ 3 يناير بسبب التوترات التجارية المتصاعدة.

وأظهرت البيانات يوم الجمعة أن مؤشر ثقة المستهلك الأمريكي قفز إلى أعلى مستوى له منذ 15 عامًا في أوائل شهر مايو بسبب الثقة المتزايدة بشأن توقعات الاقتصاد ، على الرغم من أن الكثير من الارتفاع سجل قبل تصاعد الحرب التجارية.

 

فيما يلي قائمة بالأحداث المهمة التي من المحتمل أن تؤثر على الأسواق:

 

الاثنين 20 مايو

سيتم صدورة مؤشر أسعار المنتجين الألماني لشهر أبريل.

سيتحدث برايت من البنك المركزي الأوروبي.

سيتحدث برودبنت من بنك إنجلترا.

ستتحدث كليدا عضوة اللجنة الفيدرالية.

سيتحدث ويليامز عضو اللجنة الفيدرالية.

عطلة السوق في كندا.

 

الثلاثاء 21 مايو

سيتحدث رئيس الاحتياطي الفيدرالي باول.

سيتحدث حاكم بنك إنجلترا كارني.

سيتم صدور مبيعات المنازل القائمة في الولايات المتحدة لشهر أبريل.

سيتم صدور مؤشر ثقة المستهلك في منطقة اليورو لشهر مايو.

سيتحدث عضو اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة إيفانز.

سيتحدث روسينغرن عضو اللجنة الفيدرالية.

 

الأربعاء 22 مايو

سيتم صدور مؤشر أسعار المستهلكين في المملكة المتحدة لشهر أبريل.

سيتحدث برايت من البنك المركزي الأوروبي.

سيتم صدور مبيعات التجزئة الكندية لشهر مارس.

سيتحدث ويليامز عضو اللجنة الفيدرالية.

سيتحدث عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة.

سيتم عقد اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة.

 

الخميس 23 مايو

سيتم معرفة الناتج المحلي الإجمالي الألماني للربع الأول.

سيتم صدور مؤشر فلاش الفرنسية للتصنيع / الخدمات / مؤشر مديري المشتريات المركب.

سيتم صدرو مؤشر صناعة فلاش الألمانية / خدمات / مؤشر مديري المشتريات المركب.

سيتم صدور مؤشر صناعة فلاش في منطقة اليورو / خدمات / مؤشر مديري المشتريات المركب.

سيتم صدور مؤشر Ifo الألماني لمناخ العمل لشهر مايو.

ستتم الانتخابات البرلمانية للاتحاد الأوروبي.

سيتم معرفة مطالبات البطالة الأولية في الولايات المتحدة.

سيتم معرفة مبيعات المنازل الجديدة في الولايات المتحدة لشهر أبريل.

سيتم صدور مؤشر مديري المشتريات التصنيعي / الخدمي الأمريكي لشهر مايو.

سيتحدث عضو اللجنة الفيدرالية باركين.

سيتحدث عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة.

سيتحدث عضو اللجنة الفيدرالية دالي.

سيتحدث كابلان عضو اللجنة الفيدرالية.

 

الجمعة ، 24 مايو

سيتم صدور مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة لشهر أبريل.

سيتحدث السيد نوفوتني من البنك المركزي الأوروبي.

سيتم معرفة طلبيات السلع المعمرة في الولايات المتحدة لشهر أبريل.

ستتم الانتخابات البرلمانية للاتحاد الأوروبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *