الدولار ينزلق إلى أدنى مستوى في 10 أيام بسبب مخاوف النمو

Dollar

انخفض الدولار الامريكي الى أدنى مستوى في عشرة أيام يوم الخميس أمام منافسيه مع تزايد المخاوف من أن الولايات المتحدة ربما تتجه لتباطؤ اقتصادي حاد العام القادم علي الرغم من أن الاحتياطي الفدرالي يرفع أسعار الفائدة للمرة الرابعة في السنة.

وعلى الرغم من أن صانعي السياسة الأمريكيين قالوا إنهم قد يرفعون أسعار الفائدة ثلاث مرات بحلول أوائل عام 2020 ، إلا أن منحنى عائد السندات الأمريكي وهو مؤشر على نطاق واسع من حالات الركود المستقبلي – قد ارتفع إلى 10 نقاط أساسية وظل أعلى من أدنى مستوى له من 11 عام هذا شهر.

ويعتبر انعكاس منحنى عائد السندات علامة على الركود الاقتصادي مع انخفاض العائدات على المدى الأطول دون آجال الاستحقاق الأقصر وأدت هذه المخاوف إلى عمليات بيع عالمية في الأصول الخطرة مثل الأسهم والعملات ذات العائد المرتفع مثل الدولار النيوزيلندي.

وقال ألفين تان محلل العملات في لندن “نشهد بعض الأسواق المتعثرة بالعملات هذا الصباح ويكافح الدولار للحصول على قوة دفع بعد قرار بنك الاحتياطي الفدرالي.”

انخفض الدولار 0.4 في المئة (DXY) مقابل منافسيه إلى 96.68 وسجل أدنى مستوى له خلال 9 أيام عند 96.554 عن الجلسة السابقة.

في الواقع ، في الوقت الذي تشير فيه “مخططات النقاط” التابعة للاحتياطي الفيدرالي الآن إلى اثنين ، بدلاً من ثلاثة ، رفع أسعار الفائدة للسنة المقبلة ، فإن السوق غير مقتنع ، وبالكاد تسعّر في زيادة واحدة في انعكاس مخاوف السوق المتزايدة لحالة الاقتصاد العالمي.

وفي الوقت الذي رفع فيه الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة ، قام البنك المركزي الصيني بإدخال أداة سياسية لتحفيز الإقراض للشركات الصغيرة والخاصة في خطوة وصفها بعض المحللين بأنها تعادل خفض الفائدة المستهدفة.

تقدم الين الياباني بنسبة نصف في المائة ، متداولاً مستوى 111.92 مقابل الدولار واستعد لليوم الخامس على التوالي. في قرار متوقع على نطاق واسع ، أبقى بنك اليابان أسعار الفائدة ثابتة ، محافظًا على إعداداته النقدية المتساهلة للغاية.

وكانت العملة الموحدة مدعومة بالانباء الايطالية التي توصلت إلى اتفاق مع المفوضية الاوروبيه بشان ميزانيتها 2019 المتنازع عليها.

بعض بيانات التجارة القوية هذا الأسبوع.

ارتفع الجنيه الاسترليني بنسبة الثلث في المئة إلى 1.2658 دولار. من المقرر أن يعقد بنك انجلترا اجتماعه الأخير للسنة المالية يوم الخميس ، حيث تتوقع الأسواق أن يظل البنك المركزي في حالة انتظار.

في مكان آخر ، ارتفعت العملة السويدية أكثر من واحد في المئة مقابل الدولار يوم الخميس بعد أن رفع البنك المركزي أسعار الفائدة للمرة الأولى في أكثر من سبع سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *