الدولار يصل لأعلى مستوى له في 4 أشهر مع تفاقم النزاع التجاري

دولار

ارتفعت قيمة الدولار لأعلى مستوى في أربعة أشهر مقابل اليوان ، ولكنها انخفضت مقابل الفرنك السويسري والين في وقت مبكر من يوم الاثنين في أوروبا حيث أدى الصراع التجاري المتفاقم بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين إلى دفع العطاءات للحصول على أصول “الملاذ الآمن”.

وفي الساعة 03:00 بالتوقيت الشرقي (07:00 بتوقيت جرينتش) كان الدولار عند 109.73 ين ، بانخفاض بنسبة 0.2 في المائة عن وقت متأخر من يوم الجمعة ، وأنخفض إلى 109.60 بين عشية وضحاها. وكان ذلك أعلى قليلاً مما كان عليه في الثلاث أشهر التي سجلها الزوج يوم الجمعة مع بداية جولة جديدة من التعريفات الأمريكية على الواردات الصينية.

وقد سجل الدولار أعلى مستوى له في أربعة أشهر مقابل اليوان عند 6.8654 أثناء الليل. وأثناء عطلة نهاية الأسبوع ، بدأ الرئيس دونالد ترامب عملية فرض الضرائب الجمركية بنسبة 25 في المائة على جميع الواردات الصينية التي لم تمس بعد ، لكن الجانبين أستمرا في التفاوض ، متجنبين الانهيار الكامل للمحادثات. ولا يزال من غير الواضح ما هو الشكل الذي سيتخذه الانتقام الذي وعدت به الصين.

وجهة أخري قال أنتوني كيتل ، كبير مديري المحافظ لدى شركة BlueBay Asset Management ، إنه “من المنطقي” أن يتم تأجيل أي صفقة لتسوية النزاع وأن النمو العالمي في الربع الثاني قد يعاني نتيجة لذلك.

وقال كيتل “ذلك يمثل تغيراً كبيراً مقارنة بتوقعات السوق بالنسبة للصفقة التي تم التوقيع عليها هذا الأسبوع.” “وعدم اليقين التجاري ليس صديق السوق ، وهذا يقودنا إلى اتخاذ موقف أكثر حذراً على المدى القريب ، على الرغم من البيانات الاقتصادية تعتبر الأفضل في الآونة الأخيرة.”

وكان مؤشر الدولار ، الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من ست عملات رئيسية عند 97.340 ، ولم يتغير بشكل فعال يوم الجمعة حيث تم تعويض الضعف مقابل الملاذات الآمنة بسبب ارتفاع مقابل وكلاء المخاطرة مثل الدولار الاسترالي و الدولار الكندي.

وفي أوروبا كان هناك القليل من البيانات أو التقويم السياسي لتحريك اليورو أو الباوند. وقد يتعرض الباوند الإسترليني في وقت لاحق من الأسبوع لمزيد من المناورات السياسية قبل الانتخابات البرلمانية الأوروبية في غضون تسعة أيام ، حيث زادت اعداد الاستطلاعات الضعيفة من الضغط علي رئيسة الوزراء تيريزا ماي لقطع المحادثات مع حزب العمال حول الصفقة المشتركة بين الأحزاب لتسليم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *