الباوند يرتفع مرة آخري علي آمال التوصل إلي اتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

باوند إسترليني

ارتفع الباوند الإسترليني إلي مركز الصدارة مرة أخرى اليوم الثلاثاء ، وارتفع بشكل حاد أمام اليورو والدولار وسط التكهنات المتجددة بشأن السماح للمملكة المتحدة بمغادرة الاتحاد الأوروبي بشكل سلس في نهاية الشهرالحالي.

وبحلول الساعة الثالثة صباحًا بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة ، كان زوج الباوند / دولار عند 1.2667  بزيادة 0.5 في المائة ، في حين تراجع زوج اليورو / الباوند بنسبة 0.3 في المائة عند 0.8715.

وزادت موجة التفاؤل الأخيرة بعد تعليقات ميشيل بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي التي أخبر بها  الصحفيين أن التوصل إلى اتفاق في قمة نهاية الأسبوع لا يزال ممكن.

واضاف بارنييه “سوف أتحدث مع وزراء الاتحاد الأوروبي السبعة والعشرين كالمعتاد لأقول لهم أين نحن وإلى أين نقف اليوم. ووبدأ فريقنا العمل اليوم ويعمل  بجد ، وكان هذا العمل مكثفًا خلال الأمس وعطلة نهاية الأسبوع ، لأنه حتى لو كان الاتفاق صعبًا ، فانه لا يزال ممكنا هذا الأسبوع”.

وقد شدد بارنييه كثيراً على الفجوة بين خطاب المملكة المتحدة وقدرتها على تقديم حلول فعالة في إطار قانوني قابل للتنفيذ.

وقال ايضاً “إن أي اتفاق يجب أن يعمل في صالح الجميع ، وأن الوقت قد حان لتحويل النوايا الحسنة إلي نص قانوني”.

وقبل تصريحات بارنييه ، كانت هناك شائعات حول عقد قمة طارئة في 31 أكتوبر ، قبل ساعات من خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بشكل رسمي. والغرض من وراء هذا التجمع هو أن مؤتمر القمه هذا لن ينعقد الا إذا أتيحت له فرصه معقولة لتقديم صفقة.

وقد ساعد احتمال التوصل إلى اتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي علي ارتفاع زوج اليورو / دولار بنسبة 0.1 في المائة عند 1.1037 دولار بحلول الساعة الثالثة صباحاً بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة. وانخفض مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من العملات الرئيسية ، بنسبة 0.2 في المائة عند 98.035 وهو أدنى مستوى له منذ يوم الجمعة.

وارتدت الليرة التركية بعد هبوطها إلى أدنى مستوى لها بعد حالة من الذعر التي تعرضت له العملة في شهر مايو ، حيث أن العقوبات الكبيرة التي وعد بها دونالد ترامب ضد تركيا تبين انها أكثر سهوله من الخوف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *