الباوند الإسترليني يتراجع بسبب قلة الآمال حول صفقة بروكسيل ، والدولار يعاني وسط الشكوك المستمرة بشأن الحرب التجارية

باوند إسترليني

تراجع الباوند الإسترليني اليوم الخميس في الوقت الذي تعرضت فيه آمال التوصل لاتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لضربة ، بينما عانى الدولار من خسائر وسط الكثير من الشكوك المستمرة حول التوصل إلى اتفاق تجاري بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية.

وانخفض الباوند الإسترليني بنسبة 0.4 في المائة عند 1.2780 بحلول الساعة 03:23 بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة (07:23 بتوقيت جرينتش) بعد أن قال الحزب الاتحادي الديمقراطي في أيرلندا الشمالية إنه لا يستطيع تأييد صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي اقترحها الاتحاد الأوروبي وبوريس جونسون رئيس الوزراء ، وهي ضربة قوية لجونسون قبيل ساعات فقط من اجتماع قادة الاتحاد في القمة.

وارتفع اليورو مقابل الباوند بنسبة 0.45 في المائة عند 0.8662.

وكان الدولار يحوم بالقرب من أدنى مستوي له خلال الليل حيث تراجع التفاؤل بشأن “المرحلة الأولى” للصفقة التجارية المعلنة مع الصين في غياب التفاصيل ، بعد أن انخفض يوم الأربعاء مع انخفاض مبيعات التجزئة الأمريكية للمرة الأولى منذ سبعة أشهر.

ويعمل كل من المفاوضون الصينيون والأمريكيون على تدوين النص للمرحلة الأولى من الصفقة التجارية ليوقع عليها رئيسا البلدين الشهر المقبل.

وقال خبراء استراتيجيون في بنك DBS في سنغافورة “حتى إذا تم التوقيع علي اتفاق ما زال من غير المؤكد أن يلتزم كلا الطرفين بتنفيذه”.

وارتفع اليورو مقابل الدولار إلى 1.1076. ولم يتغير الدولار إلا قليلاً مقابل الين الياباني عند 108.79.

وكان مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من العملات الرئيسية عند 97.75 ، وليس بعيدًا عن أدنى مستوى له خلال شهر واحد عند 97.61 الذي وصل إليه خلال الليل.

وارتفع الدولار الأسترالي بنسبة 0.4 في المائة عند 0.6783 بعد أن خففت بيانات التوظيف القوية خلال الليل الضغط على البنك المركزي في البلاد لخفض أسعار الفائدة مرة أخرى في اجتماعه القادم في شهر نوفمبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *