الباوند الإسترليني يتراجع ، ومجلس الاحتياطي الفيدرالي يبدأ اجتماع السياسة النقدية

باوند

وصل الباوند البريطاني إلي أدنى مستوي له منذ عامين يوم الثلاثاء حيث أن رفض المملكة المتحدة أو الاتحاد الأوروبي تغيير مواقفهم التفاوضية زاد من احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر.

وبحلول الساعة الثالثة صباحاً بالتوقيت الشرقي (07:00 بتوقيت جرينتش) تعافى الباوند بشكل هامشي ليقف عند 1.2141 مقابل الدولار وعند 1.0902 مقابل اليورو ، وذلك بانخفاض 0.6 في المائة و 0.5 في المائة في اليوم على التوالي.

وقد خسر الباوند 2.2 في المائة مقابل الدولار في الأسبوع الماضي ، و 3.8 في المائة في الشهر الماضي ، حيث أن احتمال “خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي” قد انتقل من حدث خطر إلى “افتراض عملي” على حد تعبير وزير المملكة المتحدة مايكل جوف.

وقد أصر بوريس جونسون رئيس الوزراء الجديد يوم الاثنين على أنه لن يجتمع مع القادة الأوروبيين الآخرين ما لم يوافقوا أولاً على الغاء الأحكام الأيرلندية المثيرة للجدل من اتفاقية الانسحاب التي تفاوضت عليها سليفته تيريزا ماي. ولا يزال مسؤولو الاتحاد الأوروبي يصرون على عدم إعادة فتح اتفاقية الانسحاب الذي رفضه البرلمان البريطاني ثلاث مرات.

وقد أدرج ما يسمى بالتراجع في الاتفاقية بناء على طلب المملكة المتحدة من أجل استمرار التجارة السلسة عبر الحدود الأيرلندية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، وتجنب إحياء الحدود الصعبة بين الجمهورية الأيرلندية ومقاطعة بريطانيا من أيرلندا الشمالية.

وفي مكان آخر ، ترك بنك اليابان سعر الفائدة الرئيسي خلال الليل دون تغيير عند -0.1 في المائة ، كما كان متوقع ولكنه عدل توقعاته للتضخم وكرر توجيهاته بأنه “لن يتردد في اتخاذ تدابير تخفيف إضافية إذا كان هناك احتمال بأن سيتم فقدان الزخم نحو تحقيق هدف استقرار الأسعار “. وارتفع الين قليلاً مقابل الدولار عند 108.69 استجابةً لذلك.

وكانت البيانات في وقت سابق اليوم قد قدمت المزيد من الأدلة على التباطؤ العالمي في التصنيع ، مع انخفاض الناتج الصناعي الياباني بنسبة 3.6 في المائة في يونيو..

وقد افتتح اليوم الأوروبي بأرقام سيئة من فرنسا حيث تباطأ نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 0.2 في المائة في الربع الثاني بفضل تباطؤ استهلاك الأسر. وكان الاقتصاديون يتوقعون أن يبقى النمو عند 0.3 في المائة.

وكان الدولار في حالة ثبات ، حيث انتظر التجار الأخبار من اليوم الأول جولة جديدة من محادثات التجارة بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية ، ولبدء اجتماع السياسة النقدية الفيدرالي لمدة يومين في وقت لاحق في اليوم.

وكان مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من العملات الرئيسية عند أعلى مستوى له في شهرين عند 97.958 قبل أن يتراجع إلى 97.905 بحلول الساعة الثالثة صباحاً بالتوقيت الشرقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *