الإسترليني ينخفض علي خلفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي والدولار يرتفع بسبب البيانات المتفائلة

دولار باوند

انخفض الباوند الإسترليني اليوم الخميس وسط حالة عدم اليقين المستمر بشأن صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وارتفع الدولار الأمريكي بعد البيانات المتفائلة لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي الأفضل من المتوقع

وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الخضراء مقابل سلة من العملات الرئيسية بنسبة 0.2 في المائة عند 97.407 حتى الساعة 10:52 بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة (14:52 بتوقيت جرينتش).

وقد ارتفع الدولار بعد أن ارتفع مؤشر مديري المشتريات بمعدل أعلى من المتوقع عند 51.5 بالمقارنة بـ 51.1 في الشهر السابق. ورغم ذلك ظل ضعف الاقتصاد مصدر قلق حيث انخفضت الطلبات الجديدة للسلع الرأسمالية بأكثر من المتوقع في شهر سبتمبر. وقد تأثر هذا القطاع بعدم اليقين بشأن النزاع التجاري المستمر منذ عام بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية.

وأظهرت بيانات أخرى يوم الخميس أن سوق العمل لا يزال جيد بالرغم من علامات الضعف الأخرى في الاقتصاد. وقالت وزارة العمل إن عدد الأميركيين الذين تقدموا بطلبات للحصول على إعانات البطالة انخفض بشكل غير متوقع في الأسبوع الماضي ليصل إلى  212000 طلب خلال الأسبوع المنتهي في 19 أكتوبر.

وهناك توقعات تأكد بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يخفض تكاليف الاقتراض للمرة الثالثة هذا العام عندما يجتمع صناع السياسة الأسبوع المقبل. وقد دفع دونالد ترامب إلى تخفيضات أكثر في أسعار الفائدة ، مشيراً إلى انخفاض أسعار الفائدة في البنوك المركزية الأخرى في جميع أنحاء العالم.

وفي مكان آخر انخفض الباوند الإسترليني مع احتمالية حدوث انتخابات مبكرة قبل عيد الميلاد.

وقد صوّت النواب البريطانيون من حيث المبدأ على صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء ، ولكنهم عارضوا الجدول الزمني لبوريس جونسون رئيس الوزراء لتنفيذ اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في ثلاثة أيام ، مما تسبب في دفع جونسون لإجراء انتخابات عامة.

وانخفض زوج الباوند / دولار بنسبة 0.5 في المائة عند 1.2851 في حين انخفض زوج اليورو / دولار بنسبة 0.2 في المائة عند 1.1107. وارتفع الين الياباني حيث انخفض زوج الدولار / ين بنسبة 0.1 في المائة عند 108.54.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *